س .و .جالرئيسيةالمجلةاخر مشاركات المنتدىبحـثاخر مشاركات المنتدىالتسجيلدخولالمجموعاتالأعضاء

شاطر | 
 

 **لَنْ يُنَجِّيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ**

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نھڕ سڴڕ
عضو جديدعضو جديد


الإنتساب : 15/07/2009
العمر : 27 انثى
المساهمات : 16
الــدولـة :

مُساهمةموضوع: **لَنْ يُنَجِّيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ**   الأربعاء 15 يوليو 2009 - 13:37

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لَنْ يُنَجِّيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ


شرح الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
«لَنْ يُنَجِّيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ».
قَالُوا: وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟
قَالَ: «وَلَا أَنَا، إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ بِرَحْمَةٍ.
سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَاغْدُوا وَرُوحُوا وَشَيْءٌ مِنْ الدُّلْجَةِ وَالْقَصْدَ الْقَصْدَ تَبْلُغُوا».

وفي رواية:
«إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ
فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَيْءٍ مِنْ الدُّلْجَةِ»
رواه البخاري


قال الحافظ ابن رجب الحنبلي – رحمه الله-:

اشتملت هذه الأحاديث الشريفة على أصل عظيم، وقاعدة مهمة. ويتفرع عليها
مسائل شتى من مسائل السير والسلوك إلى الله تعالى في طريقة الموصل إليه.
أما الأصل فهو: أن عمل الإنسان لا ينجيه من النار ولا يدخله الجنة، وإنّ ذلك كله إنما يحصل بمغفرة الله ورحمته.
قال بعض السلف: الآخرة إمّا عفو الله أو النار، والدنيا إما عصمة الله أو الهلكة.
وكان محمد بن واسع يودع أصحابة عند موته ويقول: عليكم السلام إلى النار أو يعفو الله.
فأما قوله تعالى: {وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}
وقوله: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ}

فهو على قولين:
أحدها: أن دخول الجنة برحمته، ولكن انقسام المنازل بحسب الأعمال.
والثاني: أن العمل وإن كان سببا لدخول الجنة، فإنما هو من فضل الله ورحمته. لأنه هو المتفضل بالسبب والمسبَّب المرتَّب عليه.
وعند تحقيق النظر فالجنة والعمل كلاهما من فضل الله ورحمته على عباده
المؤمنين؛ ولهذا يقول أهل الجنة عند دخولها: {وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ
الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا
اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ }
فلما اعترفوا لله بنعمته عليهم بالجنة وبأسبابها من الهداية، وحمدوا الله
على ذلك كله جُوزُوا بأن نُودُوا: {أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ
أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}
ومما يبين ذلك قوله تعالى: {ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ
النَّعِيمِ} ، فهذا يدل على أن الناس يُسألون عن النعيم في الدنيا، وهل
قاموا بشكره أم لا؟ فمن طولب بالشكر عل كل نعمة من عافية وستر وصحة جسم
وسلامة حواس وطيب عيش واستقصي ذلك عليه؛ لم تَفِ أعماله كلها بشكر بعض هذه
النعم، وتبقى سائر النعم غير مقابلة بشكر فيستحق صاحبها العذاب.
عن وهب بن منبه قال: عَبَدَ عابدٌ خمسين عاماً، فأوحى الله إليه: إني قد
غفرت لك. فقال: يارب ولِمَ لا تغفر لي ولم أذنب؟. فأذن الله لِعرق في عنقه
فضرب عليه فلم ينم ولم يصلِّ، ثم سكن ونام، فأتاه ملك فشكى إليه ما لقي من
ضربان العرق، فقال الملك: إن ربك عز وجل يقول: عبادتك خمسين سنة تعدل سكون
ذلك العرق.

وفي صحيح الحاكم عن جابر رضي الله عنه مرفوعاً عن جبريل عليه السلام: إن
عابداً عبد الله – عز وجل – على رأس جبل في البحر خمسمائة سنة ثم سأل ربه
أن يقبضه ساجداً.

قال جبريل: فنحن نمر عليه إذا هبطنا وإذا عرجنا، ونجد في العلم أنه يُبعث
يوم القيامة فيوقف بين يدي الله عز وجل فيقول الرب عز وجل: أدخلوا عبدي
الجنة برحمتي.
فيقول العبد: بعملي يا رب، يفعل ذلك ثلاث مرات.
ثم يقول الله تعالى للملائكة: قايسوا عبدي بنعمتي عليه وبعمله، فيجدون نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمسمائة سنة، وبقيت نعم الجسد له.
فيقول: أدخلوا عبدي النار.
فيُجر إلى النار فينادي: برحمتك يا رب أدخلني الجنة، فيدخله الجنة.
قال جبريل: إنما الأشياء برحمة الله يا محمد.

فمن حقق معرفة هذه الأمور، عَرَفَ أن العمل وإن عظم فإنه لا يستقل بنجاة
العبد، ولا يستحق به على الله دخول الجنة، ولا النجاة من النار.

وحينئذ فيفلس العبد من عمله وييأس من الاتكال عليه ومن النظر إليه وإن كثر العمل وحسن.

فكيف بمن ليس له كثير عمل، وليس له عمل حسن؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
**لَنْ يُنَجِّيَ أَحَدًا مِنْكُمْ عَمَلُهُ**
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاعلان والانترنيت :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: